facebook twetter twetter twetter

 


صدى نفحات إسلامية يختص بكل الأمور الدينية والإسلامية والثقافية

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-2019, 09:55 PM   #1


انين الروح متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19693
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : اليوم (01:38 AM)
 المشاركات : 9,484 [ + ]
 التقييم :  8067
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي إني تبت الآن!



الحمد لله الذي فتح لعباده باب التوبة، والصلاة والسلام على رسول الله نبي التوبة، وبعد:
هناك أوقات لا يجوزُ فيها العمل الصالح، ولا تقبل فيها التوبة، ولا ينفع فيها الإيمان!
لعلك استغربت الآن استغرابًا شديدًا؟!
نعم أخي الكريم، عليك أن تعلم - علَّمني الله وإياك - أن لكل وقت عملَه، ولكل عمل وقته.

هذا الإنسان الذي يفعل ما يشاء، في أيِّ وقت شاء، هذا إنسان ضائعٌ، مُشتَّت، حائر، لا يعلم ما يُسمَّى بعبودية الوقت، أو واجب الوقت، فلا بدَّ أن يسأل نفسه: ماذا عليَّ أن أفعل الآن؟

إن كان وقتُ صلاة صلَّى، وإن كان وقت صيام صام، وإن كان وقت حجٍّ حجَّ... فكلُّ عبادة لها وقتها، كما شرع الله سبحانه، فلا يجوز الصيام مثلًا في أيام التشريق، ولا يجوز الحجُّ مثلًا في شهر شعبان، ولا يجوز جِماع الزوجة في نهار رمضان، مع أن كل هذه عبادات عظيمة صالحة، ولكن لكل وقت عمله، ولكل عمل وقته.

نعود لعنوان المقال "إني تبت الآن" فنقول: إن كانت كلمة "الآن" في صحَّتك وحياتك فهنيئًا لك التوبة، ونبشِّرك بقول الله سبحانه: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [النساء: 17].


هل تأمَّلت قوله تعالى: "عَلَى اللهِ"؟ فاللهُ سبحانه الغنيُّ العظيم أوجَبَ على نفسه - تكرُّمًا منه وفضلًا - أن يتوبَ على من توفَّر في توبته أمران:
الأول: ﴿ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ﴾ [النساء: 17]؛ (أي: جهالة منه بعاقبتِها، وإيجابها لسخط الله وعقابه، وجهل منه بنظر الله ومراقبته له، وجهل منه بما تؤول إليه من نقص الإيمان أو إعدامه، فكل عاصٍ لله فهو جاهل بهذا الاعتبار وإن كان عالمًا بالتحريم)؛ السعدي، من غير أن يكون هناك استخفاف بأوامر الخالق سبحانه، ومع إدراكهم لخطئهم وسوء فعلهم.

الثاني: " ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ"؛ (أي: قريب من فعلهم للذنب الموجِب للتوبة، فيكون المعنى: أن من بادر إلى الإقلاع من حين صدور الذنب، وأناب إلى الله، وندم عليه - فإن الله يتوب عليه، بخلاف من استمرَّ على ذنوبه، وأصرَّ على عيوبه، حتى صارت فيه صفات راسخة، فإنه يعسر عليه إيجادُ التوبة التامة)؛ السعدي، فأمثال هؤلاء أوجب الله سبحانه وتعالى على نفسه أن يقبَلَ ندمَهم وتوبتهم، فليطمئنوا فقد قبلت توبتُهم.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات صدى الشام-لهواة الشام http://9adaalsham.com/vb/showthread.php?p=525896

وإن كانت كلمة "الْآنَ" عند غرغرة الروح وخروجها، فهنا نقول: ﴿ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ [النساء: 18].


وذلك أن التوبةَ في هذه الحال توبة اضطرارٍ لا تنفعُ صاحبها، إنما تنفع توبة الاختيار؛ السعدي.

وأمثال هؤلاء لم تكن التوبةُ منهم عن صدق ويقين واختيار؛ فالله تعالى المطَّلع على حقيقة قلوبهم، وخبث نفوسهم، لو علم فيهم خيرًا لتاب عليهم وقبلهم، ولكن كره توبتهم، أو قل: كره الله وقتَ توبتهم الاضطراري، وثبَّطهم، وقيل: اقعدوا مع القاعدين.

قال العلماء: وإنما لا ينفع نفسًا إيمانُها عند طلوع الشمس من مغربها؛ لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كلُّ شهوة من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم لإيقانهم بدنو القيامة في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم، وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحال لم تقبَلْ توبتُه، كما لا تقبل توبة من حضره الموت؛ "التذكرة" القرطبي.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
"وأما من تاب عند معاينة الموت فهذا كفرعونَ الذي قال: أنا الله ﴿ حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [يونس: 90]، قال الله: ﴿ آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [يونس: 91] وهذا استفهام إنكارٍ، بيَّن به أن هذه التوبة ليست هي التوبةَ المقبولة المأمور بها؛ فإن استفهام الإنكار: إما بمعنى النفي إذا قابل الإخبار، وإما بمعنى الذَّم والنهي إذا قابل الإنشاء، وهذا من هذا"؛ مجموع الفتاوى.

فالله سبحانه يقبلُ توبة العبد ما لم يُغرْغِرْ؛ أي: ما لم يكن في النزع الأخير، وما لم تَطلُعِ الشمسُ من مغربِها، فالباب مفتوح الآن، فقل: "إني تبت الآن"، قبل أن تقولَها بعد فوات الأوان.


اللهم ارزقنا توبة قبل الممات، واغفر لنا جميع الذنوب والسيئات..



 
 توقيع : انين الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2019, 11:05 PM   #2


ساهر القمرا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6253
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : اليوم (12:36 AM)
 المشاركات : 21,061 [ + ]
 التقييم :  10140
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بارك الله فيك
وجزيتي خيرا
على قيمة ماقدمتي لنا
من طرح قيم وهادف

مسراتي ,,,


 
 توقيع : ساهر القمرا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2019, 11:10 PM   #3


انين الروح متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19693
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : اليوم (01:38 AM)
 المشاركات : 9,484 [ + ]
 التقييم :  8067
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري


 
 توقيع : انين الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
الآن!


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 PM.

اخر المواضيع

شركات نقل اثاث وعفش بالرياض0500091013شركة الاوائل @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات بيكو 01207619993 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات كلفينيتور 01093055835 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات توشيبا 01095999314 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات ويرلبول 01096922100 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات فريجيدير 01154008110 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات شارب 01207619993 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات باساب 01210999852 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء توكيل صيانة ثلاجات ال جي 01223179993 قطع غيار الاصلى @ خدمة عملاء صيانة ثلاجات سامسونج 01220261030 قطع غيار الاصلى @ احدث اجهزة انذار الحريق @ خدمة عملاء توكيل صيانة ثلاجات دايو 01096922100 قطع غيار الاصلى @ ماجد عبدالله: الله يديم نعمة الأفراح.. تأهلنا لأولمبياد طوكيو مستحق @ في دقيقة "عمر".. الأهلي يقلب الطاولة في وجه الرائد ويسقطه بثنائية @ الفنانون يشاركون في «ليرتنا عزتنا» @ قناة بركان غيمر-volcano @ شركة كازا ديكور 01018144442 @ قناة بركان غيمر-volcano @ نجوم "الأخضر" يحتفلون: عبرنا أوزبكستان ووصلنا "طوكيو" @ "الفيصل": مبروك لوطننا الغالي.. شرّفونا الأبطال ... والشهري كاس اسيا هدنا @ "الأخضر" يكتب التاريخ.. أقصى أوزبكستان وتأهل لنهائي آسيا و"أولمبياد طوكيو" @ "معركة نهم".. مستشفيات صنعاء تعجز عن استيعاب جثث وجرحى الحوثيين @ الرئيس العراقي يتهم "الخارجين عن القانون" بقتل أكثر من 600 متظاهر بريء @ "الأيوبي": أردوغان يقتل اللاجئين السوريين بشكل ممنهج ويمارس بحقهم أبشع صور الامتهان @ الفيصلي يرفض ابتعاد الهلال بالصدارة @ أنْ تُحييَ أمَّةً بكلمة @ بريطانيا تعلن إدراج "حزب الله" اللبناني بالكامل تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية @ بهدف حمدالله.. النصر يتأهل إلى نصف نهائي كأس الملك @ نجومية مستمرة.. "أصدقاء ماجد عبدالله" تخدم 1239 من اللاعبين القدامى وأُسرهم @ عجينة القطايف اللبنانية @ أمير الرياض يستقبل «أبطال السوبر» @ الهلال والاتفاق يقصان شريط ربع نهائي الكأس @ بروستد @ طبخات @ العنبر @ اكلات سورية @ طريقة عمل شوربة العدس @ صابرين وتصريحات مثيرة للجدل .. وزوج دنيا بطمة يهدد هؤلاء .. وفجر السعيد تهاجم بثينة بشدة @ الحالة الصحية للفنان الكويتي داود حسين بعد إصابته بجلطة في القلب @ "النيابة اللبنانية" توجّه تهمة القتل العمد لزوج نانسي عجرم @ "الأخضر" يعبر سوريا ويتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا @ تركيا تستدعي القائم بالأعمال المصري ... الاسد وروسيا 100 غارة على ادلب ..وايران تقمع المتظاهرين @ إحالة ملف عزل "ترامب" إلى مجلس الشيوخ.. @ بأمر الملك .. تقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني إلى الأحد 10 رمضان 1441هـ @ فوائد الفول السوداني @ فتوش @ السكر يغير كيمياء عقلك @ محمد الكيلاني @ عجينة الزلابية @ زلابيه @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010