facebook twetter twetter twetter

 


صدى الخيمه الرمضانيه وتشمل كل مايتعلق بشهر الخير والبركه من مواضيع دينيه وعامه تخص رمضان

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2019, 09:46 PM   #1


الصورة الرمزية انين الروح
انين الروح متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19693
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 9,853 [ + ]
 التقييم :  8334
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي شهر العبادات والطاعة الشيخ ابن باز رحمه الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شهر العبادات والطاعة





بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبدالله وعلى آله وأصحابه ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين


أما بعد


فحديثي معكم أيها المسلمون فيما يتعلق بشهر رمضان شهر الصيام والقيام إن من نعم الله وإحسانه إلى عباده أن شرع لهم صيام شهر رمضان تزكية لنفوسهم وتطهيرا لها من الأخلاق المنحرفة والمواد الرديئة وتعويدا للنفوس على مخالفة الهوى في طاعة الرب وترغيما لها في الصبر على ترك شهواتها وأهوائها إذا كان في ذلك طاعة الله وطاعة رسوله عليه الصلاة والسلام وفي ذلك أيضاً حث لها على النظر في العواقب وإيثار الآخرة على شهوات الدنيا العاجلة قال الله جل وعلا في كتابه الكريم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ [البقرة:183-184] فخاطب سبحانه عباده المؤمنين بأنه كتب الصيام عليهم كما كتب على من قبلهم ليعلموا أنهم مسبوقون فيكون ذلك أخف عليهم وأقرب إلى نشاطهم في التأسي بمن قبلهم في هذه العبادة العظيمة وأخبر سبحانه أنه مكتوب يعني مفروض علينا كما فرض على من قبلنا وبين أن في ذلك تقواه سبحانه قال لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183] المعنى لتتقون بهذه العبادة العظيمة وهي الصوم فإن فيها تعويد النفوس ترك محارم الله طاعة لله عز وجل، وفي ذلك أيضاً تطهير النفوس من الأخلاق المنحرفة التي يحاربها الصوم ويدعو الصوم إلى تركها وفي ذلك أيضا كما تقدم تعويد للنفوس على الصبر على ما أوجب الله إذا كان في ذلك الخير العظيم والعاقبة الحميدة ولا شك أن أداء ما أوجب الله فيه الخير العظيم والعاقبة الحميدة والحسنات المضاعفة والدرجات العالية والصوم يذكر بذلك فإن فيه مخالفة الهوى وشهوات النفوس في الأكل والشرب ونحو ذلك طاعة لله وطمعا في مرضاته وحسن ثوابه في الدنيا والآخرة ثم بين جل وعلا أن هذا الصوم ليس دهرا طويلا ولكنه أيام معدودات فربنا لم يثقل على عباده بل يسر عليهم وجعل الصوم أياما معدودات وهذه الأيام هي تسعة وعشرون يوما إن نقص الشهر أو ثلاثون إن تم الشهر فإن الشهر القمري لا يزيد على ثلاثين ولا ينقص عن تسع وعشرين وهذا من رحمة الله فلم يجعل الصوم شهرين ولا ثلاثة ولا أكثر من ذلك بل جعله شهرا واحدا من السنة تخفيفا منه على عباده ورحمة لهم وإحسانا منه وجدير بهم أن يسارعوا إلى هذه العبادة وأن يبادروا إليها وأن يصبروا عليها طاعة لله سبحانه وتعظيما لأمره ورجاء ثوابه وكان النبي عليه الصلاة والسلام يرغب أصحابه في الصيام ويبشرهم بما لهم فيه من الخير العظيم ويقول لهم إذا دخل رمضان فتحت أبواب الرحمة وفي رواية فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وسلسلت الشياطين وكان يقول عليه الصلاة والسلام جاءكم شهر رمضان شهر مبارك يغشاكم الله فيه بالرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء فأروا الله من أنفسكم خيرا فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله أو كما قال عليه الصلاة والسلام وكان يقول عليه الصلاة والسلام من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وكان يحثهم على قيام لياليه ويرغبهم في ذلك ويقول عليه الصلاة والسلام من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وكان عليه الصلاة والسلام يتهجد في ليالي رمضان ويقوم العشر الأخيرة من رمضان قياما عظيما ويحيي الليل فيها وقالت عائشة رضي الله عنها «كان النبي عليه الصلاة والسلام لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا» فهذا يدل على شرعية قيام رمضان مع صيامه فصيامه مفترض وأحد أركان الإسلام الخمسة أما قيامه فهو مستحب وقربة وطاعة ولهذا جاء في الحديث عنه أنه قال إن الله فرض عليكم صيامه، وسننت لكم قيامه فمن صامه وقامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وقيام الليل موسع فيه فقد كان عليه الصلاة والسلام في الغالب يصلي إحدى عشرة ركعة في رمضان وفي غيره وربما صلى ثلاث عشرة وربما نقص عن ذلك وصلى تسعا وربما صلى سبعا وربما صلى خمسا وربما أوتر بثلاث عليه الصلاة والسلام فالأمر في هذا واسع ولم يحدد في رمضان ركعات محدودة لا يزاد عليها ولا ينقص بل وسع للأمة في ذلك لأن الصلاة النافلة موسع فيها ولاسيما في هذا الشهر العظيم فقال عليه الصلاة والسلام صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى فبين عليه الصلاة والسلام أن الصلاة بالليل مثنى مثنى ولم يحدد ركعات محدودة لا إحدى عشرة ولا أكثر من ذلك فمن صلى إحدى عشرة أو ثلاث عشرة أو عشرين ركعة أو أكثر من ذلك وختم صلاته بالوتر فقد وافق السنة ولكن الأفضل إحدى عشرة أو ثلاث عشرة تأسيا بالنبي عليه الصلاة والسلام مع العناية بالطمأنينة في الركوع والسجود وترتيل القراءة والحرص على الخشوع في الصلاة وإحضار القلب فيها تأسيا برسول الله عليه الصلاة والسلام هكذا ينبغي وبعض الناس يصلي صلاة لا يعقلها ولا يطمئن فيها في صلاة التراويح وهذا لا يجوز بل ذلك يبطل الصلاة فكل صلاة ليس فيها طمأنينة فهي باطلة سواء كانت نافلة أو فريضة فالمشروع لنا العناية بالتأسي برسول الله عليه الصلاة والسلام في الخشوع في الصلاة والطمأنينة فيها والإقبال عليها والحذر من كل ما نهى الله عنه فيها ومن ذلك العجلة والنقر فإن ذلك محرم ويبطل الصلاة فعلينا معشر المسلمين أن نعنى بصيامنا وأن نجتهد في إكماله وإتمامه والحذر مما حرم الله علينا فيه وأن نعلم أن المطلوب هو صيانة النفوس عن محارم الله والامتثال بطاعة الله والإقبال عليها بالقلب والقالب رجاء ما عند الله من المثوبة وحذر عقابه سبحانه وتعالى ولهذا قال عليه الصلاة والسلام من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه فالمقصود هو الإقبال على الله وصيانة النفوس عن محارم الله والتقرب إليه بما شرع سبحانه وتعالى بترك الطعام والشراب والجماع وغيرها من المفطرات في نهار الصوم وليس المقصود ترك الطعام والشراب لا فعلينا معشر المسلمين أن نعنى بما شرع الله لنا وأن نعظم هذا الشهر الكريم وأن نصون صيامنا وقيامنا عما حرم الله وأن نستكثر من العبادات في هذا الشهر الكريم من القراءة -قراءة القرآن الكريم- بالتدبر والتعقل والاستكثار من التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار والدعاء الكثير ولاسيما جوامع الدعاء وكذلك نستكثر من الصدقات على الفقراء والمحاويج وهكذا العمرة في رمضان فقد قال النبي عمرة في رمضان تعدل حجة وفي لفظ حجة معي عليه الصلاة والسلام فعليك يا عبدالله أن تستكثر من الطاعات والعبادات في هذا الشهر الكريم وأن تصون صيامك عما حرم الله عليك وأن تجتهد في قيام هذا الشهر الكريم بما يسر الله لك والأفضل أن تقوم مع الإمام حتى ينصرف سواء صلى إحدى عشرة أو ثلاث عشرة أو عشرين ركعة أو أكثر من ذلك، لأنه صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب الله له قيام ليلته وهذا فضل عظيم فإذا قمت مع الإمام حتى ينصرف كتب الله لك قيام الليلة كلها هذا الخير العظيم ينبغي الحفاظ عليه والحرص عليه وأن تقوم مع الإمام من أول الصلاة وأن تبقى معه حتى تختمها معه بالوتر هذا هو الأفضل لك كما جاء في الحديث الذي سمعت وشهر رمضان شهر عظيم شهر مبارك منَّ اللهُ به على عباده ورتب لهم عليه خيرا عظيما وفضلا كبيرا من تكفير السيئات وحط الخطايا ورفع الدرجات، فجدير بالأمة أن تفرح به وأن تستبشر به وأن تحرص على صيامه إيمانا واحتسابا وعلى قيامه إيمانا واحتسابا وأن تجتهد في حفظ الصيام والقيام عن كل ما حرم الله عز وجل هكذا ينبغي للمؤمن والمشروع لنا أيضا العناية بنشر العلم في هذا الشهر الكريم وتوجيه الناس إلى الخير ودعوة الناس إلى ما أوجب الله عليهم وتحذيرهم مما حرم الله عليهم فإن النفوس في هذا الشهر العظيم قابلة للتوجيه قابلة للدعوة، فينبغي لك يا عبدالله ولاسيما أهل العلم العناية بهذا الأمر العظيم وتوجيه الناس إلى الخير وإرشادهم إلى ما أوجب الله عليهم وتحذيرهم مما حرم الله عليهم مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن صبر واحتساب وعن إخلاص لله كذلك مواساة الفقير وإعانته كل هذا من المهمات فالفقير في حاجة إلى مواساته والإعانة على صيامه وقيامه من الزكاة وغيرها فينبغي اغتنام الفرصة في هذا الشهر الكريم لمضاعفة الأجور وكثرة الحسنات المضاعفة في هذا الشهر الكريم، ولسد حاجات المعوزين وإعانتهم على طاعة الله وينبغي لك أيضا أن تجتهد في أكل الحلال وكسب الحلال وأن تحذر أن تصوم على حرام أو تفطر على حرام بل اجتهد غاية الاجتهاد بأن يكون كسبك حلالا فتصوم على حلال وتفطر على حلال، واحذر أن تصوم عما حرم الله لك وتفطر عما حرم الله عليك قال النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح إن الله تعالى طيب ولا يقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال تعالى يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا [المؤمنون:51] وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة:172] ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك هذا وعيد عظيم لمن تعاطى الحرام وينبغي لك يا عبدالله حفظ لسانك عما حرم الله من الكذب والغيبة والنميمة والسباب والشتم وغير هذا مما حرم الله صيانة لصيامك عن ما ينقصه ويفسده وحرصا على أسباب قبوله وقد سبق الحديث وهو قول النبي من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه وأسأل الله أن يوفقنا والمسلمين جميعا لصيام هذا الشهر الكريم وقيامه إيمانا واحتسابا وأن ينصر دينه ويعلي كلمته وأن يتقبل منا جميعا وأن يعيننا من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا إنه جواد كريم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان



 
 توقيع : انين الروح



رد مع اقتباس
قديم 06-01-2019, 01:06 AM   #2


الصورة الرمزية ساهر القمرا
ساهر القمرا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6253
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (11:28 PM)
 المشاركات : 21,222 [ + ]
 التقييم :  10334
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح نير وهادف
بارك الله فيك
انين الروح
وجزيتي خيرا عليه

ودي


 
 توقيع : ساهر القمرا



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
الله, الشيخ, العبادات, رحمه, والطاعة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:18 AM.

اخر المواضيع

9 شركات طيران عربية فقط عادت إلى الأجواء.. تعرف عليها @ خلال 24 ساعة.. الولايات المتحدة تسجل 59.260 إصابة جديدة بكورونا @ ولي العهد يطمئن في اتصال هاتفي على صحة الرئيس البرازيلي @ رئيس الوزراء اليمني تقدم ملموس في اتفاق الرياض .. ومحكمة امريكية تغرم ايران بتفجيرات الخبر @ سلسلة الانفجارات.. احتراق محطة للطاقة جنوب إيران .. والكاظمي يطيح بمقرب ايران @ اصابات كورونا حول العالم وقفزة قياسية بفلوريدا @ وزارة الصحة السعودية ... بعد تجاوز ال200 الف اصابة هل نحن في خطر .. والطريقة الصحيحة للبس الكمامة @ بايرن ميونيخ يُتوَّج بلقب كأس ألمانيا للمرة الـ20 @ رسمياً.. برشلونة يبيع آرثر إلى يوفنتوس @ العالم الاسلامي يشيد بخطوة المملكة بإقامة حج هذا العام باعداد محدودة @ دراسة: شمس الصيف تقتل كورونا بنسبة 90% خلال 30 دقيقة فقط .. ومتحدث الصحة يحذر @ قفزة جديدة بالأرقام.. 4.710 حالة شفاء جديدة بالمملكة ومؤشر ايجابي لعلاج كورونا @ العالم يسابق الزمن لعلاج ولقاح كورونا من خلال التجارب السريرية الناجحة والمبشرة @ وزارة الحج: إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدًّا للراغبين بالحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل @ حياة المتطوعين الطريق نحو عالم أفضل @ 1-2: ريال مدريد يفوز ويتصدر الليغا @ ماجد عبدالله ناصحاً: علينا أن نكون حذرين ونتخذ كل إجراءات الوقاية لحماية أنفسنا @ إشبيلية يخطف تعادلاً ثميناً أمام برشلونة.. ريال مدريد يقترب من الصدارة @ مقاتلات التحالف تدمر مخزن أسلحة للحوثيين في نهم @ كيف نسف "السيسي" أطماع تركيا بقضم ليبيا .. والجامعة العربية تعقد اجتماعا طارئا غدا @ "الداخلية" تعلن صدور الموافقة الكريمة على رفع منع التجول بشكل كامل بدءاً من السادسة من صباح الغد @ جرعة واحدة كفيلة بالوقاية.. نتائج جديدة لاختبار لقاح "كورونا" على الفئران @ بعد تراجع وفيات "كورونا".. متاجر بريطانيا تستأنف نشاطها واليونان تفتح مطاراتها @ في شهر واحد.. ميزانية تركيا تسجل عجزاً بأكثر من ملياري دولار .. واسرار علاقة اردوغان بتميم تنكشف @ "الصحة" تعلن تسجيل 4507 إصابة جديدة بـ"كورونا" .. والإجمالي يرتفع إلى 132048 @ بثلاثية في مرمى إيبار .. ريال مدريد يواصل مطاردة برشلونة @ يحمي الخصوصية وهدفه احتواء الفيروس.. إطلاق تطبيق "تباعد" لإشعار المخالطين للمصابين بكورونا @ الأهرامات المصرية تتصدر "إنستغرام" أكثر الأماكن رغبة للمسافرين في العالم @ وزارة الرياضة تُقرر رفع تعليق النشاط الرياضي في المملكة اعتباراً من يوم الأحد 29 شوال @ الأمم المتحدة: الصواريخ التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية "إيرانية" @ "تويتر" يحذف أكثر من 7 آلاف حساب مزيف يروج الدعاية لأردوغان @ "الصحة" تعلن تسجيل 3921 إصابة جديدة بـ"كورونا".. والإجمالي يرتفع إلى 119942 @ كيف تتغلب على مصاعب الصوم في رمضان؟ @ أطعمة تساعدك فى تقليل التهاب المفاصل.. تعرف عليها @ هل الصوم المتقطع مفيد للصحة؟ @ سورة التي لا تحوي حرف الميم @ وقل رب زدني علما @ رسم 3d لكأس ماء لن تصدقه عينيك! @ رسم 3d لكأس ماء لن تصدقه عينيك! @ طريقة عمل سبرنج رول بالخضار @ طريقة عمل رولات التوست المقلية بالدجاج @ ابنة المزارع الجميلة @ قصة مصمم مجوهرات @ تعويض الله هو الاحسن @ سوء الظن وزهور الظن @ كيف تتجاوز صعوبة الأيام الأولى لترك التدخين @ "الفيفا" يستعيد ذكرى أول هدف "عربي" في مونديال الأندية بأقدام "فهد الهريفي" @ بداية أغسطس .. موعد منتظر لاستئناف الدوري السعودي لكرة القدم @ اوغلو : لن يكون هناك شي اسمه حزب العدالة .. وعودة تدريجية للاردن والكويت للحياة الطبيعية @ وزير الموارد البشرية: عودة موظفي القطاع العام ستكون يوم 8 شوال بشكل تدريجي @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010